بين الحين و الآخر أحاول وضع مصادر لقصص نجاح شباب إماراتيين سلط الاعلام الاضواء عليهم, فهناك العديد من الناجحين الذين لم التق بهم و قصصهم بالتأكيد مهمة للعرض.

ذكرت صحيفة الامارات اليوم في عددها الصادر في 17 اكتوبر 2011 عن موزة الكتبي و كيف حولت 500 درهم جمعتها في حصالة الى 20 الف درهم شهرياً في تجارتها في مشروع التمور. قصتها تبين ان رأس المال ليس عائقاً لتحقيق النجاح، بل هناك الكثير من الأفكار التي يمكن ان تبدأ من مبالغ بسيطة.

tamr1

أكمل قراءة البقية »

يقدم ريتشارد جون في الفيديو التالي خلاصة دراسة استمرت 7 سنوات قابل فيها 500 شخص و لخّص النتيجة التي يعطيها في العادة في محاضرة تأخذ ساعتين ليعطي عصارة لجواب السؤال التالي في أقل من 4 دقائق:

ما الذي يقود للنجاح؟

سألخص الفيديو في نقاط للتذكير فقط، و لكن يجب عليك ان تشاهد الفيديو عدة مرات ليتم استيعاب المعنى بشكل كامل، فقد تكون كفيلة لتغير حياتك للأبد:

  1. الشغف: لا تعمل من أجل المال، اعمل لأنك تحب عملك و مشروعك و سيأتيك المال بإذن الله
  2. العمل الجاد: لا يوجد نجاح بدون تعب و عمل جاد، و اذا كنت تحب عملك فإنك لن تمل من العمل الجاد!
  3. الممارسة: لا يولد الانسان خبيراً، عليك بالممارسة بشكل مستمر لإكتساب الخبرة للوصول الى هدفك
  4. التركيز: ركّز على شيء واحد، لا تشتت فكرك و لا تشتت مواردك بالعمل على اشياء عديدة و لا تشتت تفكيرك في امور مختلفة، ركز على هدف واحد واضح و ستحققه بإذن الله
  5. انطلق نفسك: انطلق نفسياً و عقلياً و جسدياً، عليك ان تدفع نفسك بشكل مستمر لتصل إلى هدفك بدون كلل او ملل او احباط او استحياء او تشكيك، احياناً يحتاج الانسان إلى الاهل و الاصدقاء ليساعدونه في الانطلاق و شحذ الهمة و العزيمة.
  6. اخدم: يجب ان تخدم زبائن مشروعك و تعاملهم بإحترام و تقدير و صبر
  7. الفكرة: الفكرة الجيدة هي من أهم اسباب النجاح، فالعمل الجاد وحدة لا يكفي بدون وجود فكرة و نموذج عمل مناسب
  8. الإصرار: من أهم اسباب النجاح، يجب ان يكون لديك اصرار عجيب و عدم الانجراف وراء المتشائمين عند سماع النقد السلبي و الهدام و الضغوطات و غيرها

بدعوة من الصديق طارق العسيري مدير موقع أرقام، قمت بحضور إجتماع ما يعرف بالـBusiness Networking التابع لمنظمة عالمية تدعى BNI. التجربة كانت فريدة للغاية و مفيدة جداً و أردت الكتابة عنها لكي يستفيد القارئ ليرى كيف يمكن ان تكون العلاقات في مجال الاعمال او البزنس منظمة و عملية و مفيدة لجميع الأطراف.

لم أجد تعريب محدد لمصطلح Business Networking و أفضل استخدام “علاقات الأعمال” للدلالة عليه. قد يكون هذا الامر جديد علينا و غير متداول بكثرة و لكنه منتشر عند الغرب، و هو التعرف على أشخاص من شركات مختلفة لإقامة علاقات عمل تهدف في النهاية إلى الحصول على صفقات او تسهيل الوصول إلى متخذي القرار في شركات اخرى للحصول و لإتمام صفقات تجارية، و غالباً ما يكون مرتادي الاجتماعات هذه أفراد من القطاع الخاص او أصحاب شركات خاصة. و لطرح أمثلة شعبية، هو ان تذهب الى صديق لك و تسأله “تعرف حد يقدر يوصلني عند فلان في الشركة الفلانية عشان انهي الصفقة؟“. “انهاء الصفقة” هنا قد تعني ان الامور ربما تكون عالقة او انه يريد ان يعرض خدماته على مدير الشركة او مدير المبيعات بدون المرور في بيروقراطية تبطئ العمل و اتخاذ القرار.

أكمل قراءة البقية »

photo (1)

كنت مساء امس الاربعاء 29 ديسمبر في مقابلة على قناة نور دبي في برنامج “مساء الوصل” للمتألق عبدالله اسماعيل، حيث غطينا جوانب عديدة من الكتاب و الشخصيات المذكورة فيه.

بين الحين و الآخر سأحاول وضع مصادر لقصص نجاح شباب إماراتيين سلط الاعلام الاضواء عليهم, فهناك العديد من الناجحين الذين لم التق بهم و قصصهم بالتأكيد مهمة للعرض.

ذكرت صحيفة الامارات اليوم في عددها الصادر في 13 ديسمبر 2010 عن فاطمة الحمادي ذات ال14 ربيعاً و عن تجارتها بالملابس الجاهزة. قصتها تحوي على امور مهمة ترفع من معنويات الشباب و الشابات و تدفعهم في الولوج الى قطاعات متنوعة في اقتصادنا تحتاج الى اهتمام و في نفس الوقت تعتبر مصدر رزق وفير متروك للغير.

ميثاء تدير أعمالها التجارية في سن الـ14

أكمل قراءة البقية »

5thbestseller

بحمد لله، واصل كتاب “اماراتيون .. كيف نجحوا؟” استمراره و صعوده في قائمة الكتب الاكثر مبيعاً في مكتبة المجرودي و وصوله الى المركز الخامس هذا الاسبوع.

شخصياً اعتبر تغطية جريدة الاتحاد للكتاب من التغطيات المتميزة للغاية, قامت بكتابتها الاخت فتحية البلوشي في عامود “نصف الكوب”, و هنا اقوم بنقل ما كتبته بالتفصيل:

من منا لا يعرف العم «جوجل» أشهر اسم على وجه المعمورة اليوم، لا ينافسه أحد بتاتاً، الكل يعرفه ويتعامل معه، هذه الشركة العملاقة التي كانت مجرد فكرة في عقل شابين يدرسان في الجامعة، أسساها كموقع إنترنت اعتيادي عام 1997، لكن نجاحاتها توالت بفضل الأفكار المتجددة التي كانا يرفدانها بها حتى صارت الملهم الأول للكثير من الناجحين على الإنترنت، ومهدت لبروز أفكار جديدة، وصارت مواقعها المختلفة تستقطب كل الناس باختلافهم.

الحديث عن «جوجل» ليس دعاية لها، لأن مثلها لا تحتاج لذلك، الحديث عنها يقودني إلى هدية أهداني إياها البحث في جوجل دون انتظار.
عبر تصفحي لعدد من المدونات وجدت كتاباً إماراتياً اسمه (إماراتيون كيف نجحوا) قراءة سريعة لملخص عن هذا الكتاب، دفعتني للبحث عنه، استغرق الوقت زمناً حتى حصلت على نسخة (معارة) لكن في قراءته ما يستحق العناء.

قدم الإماراتي مرشد محمد نماذج لشباب إماراتيين كافحوا ونجحوا حتى وصلوا للعالمية، بدأوا مثل «جوجل» بفكرة طريفة غريبة، لكن أفكارهم استحقت أن تعرف وتقرأ وأن يستفاد منها.

كتابة القصص بأسلوب شيق ساعدتني كثيراً على معرفة تفاصيل كنت أجهلها عن هؤلاء الناجحين، ورغم أن بعضهم برز كثيراً في الإعلام مثل محمد سعيد حارب مبتكر مسلسل «فريج» الذي تحول إلى «ثيم» إماراتي خالص، إلا أن هذا لا يعني أن المذكورين في الكتاب معروفون إعلامياً، بل إن بعضهم مجهول جداً وغائب عن الإعلام.

الناجحون الإماراتيون في ذاك الكتاب شباب طموحون تغلبوا على صعوبات مختلفة وعوائق تبدو في نظر البعض مستحيلة، ليثبتوا أن لا شيء يغلب الإرادة.

الجميل في القصص أنهم كلهم تمتعوا بترابط عائلي وأجواء الأسرة الإماراتية الحقيقية، التزموا أيضاً بالقيم الاجتماعية ولم يحيدوا عنها، تحروا مبدأ المال الحلال في أعمالهم، ما يشعرك بقوة الجانب الإيماني وتأثير ذلك على النجاح والتوفيق الذي ارتجوه من الله تعالى وأكرمهم به.

كانت فكرة طموحة وجيدة من الكاتب أيضاً، فجمع قصص الناجحين الإماراتيين وتقديمها للقراء يشحذ همم الراغبين في التقدم ويرفع من معنوياتهم، إن نجاح شخص يعيش معك على نفس الأرض، وتظلله نفس السماء، في ذات الوقت الذي تعيش أنت به، ويمر بظروف حياتية وإنسانية تشابه ظروفك يدفعك بالتأكيد للبحث عن نجاح مماثل، ويخبرك بأن هناك عقولاً نيرة بيننا، وأنك بالإرادة والتفاؤل والعمل الجاد تصل إلى ما تريده من طموح.

مرشد محمد الذي جمع قصص هؤلاء الشباب يعمل حالياً (بحسب ما قرأته في موقعه) على جمع قصص الإماراتيات الإناث الناجحات، لذا سأعمل بالتأكيد للحصول على نسختي بمجرد صدورها، لأعرف شيئاً عن قوة النساء في قهر الصعوبات.

يمكن قراءة المقالة في موقع جريدة الاتحاد من خلال زيارة هذا الرابط.

في تغطيتها لبورصة الكتب, ذكرت صحيفة الامارات اليوم عن دخول الكتاب في قائمة الكتب الاكثر مبيعاً ّإذ شهد اقبالاً من القراء على الرغم من صدوره منذ أسابيع قليلة. اترركم مع تفاصيل الخبر بعد الفاصل:
أكمل قراءة البقية »

غطّت صحيفة الامارات اليوم تفاصيل حفل اطلاق الكتاب في عددها الصادر 3/7/2010. يمكن مشاهدة النسخة الالكترونية للتغطية من خلال الضغط على هذا الرابط

غطّت جريدة الغلف نيوز الصادرة بالانجليزية تفاصيل حفل اطلاق الكتاب في عددها الصادر 30/6/2010. يمكن مشاهدة النسخة الالكترونية للتغطية من خلال الضغط على هذا الرابط

غطّت جريدة الخليج تفاصيل حفل اطلاق الكتاب في عددها الصادر 30/6/2010. يمكن مشاهدة النسخة الالكترونية للتغطية من خلال الضغط على هذا الرابط

أقيم حفل اطلاق كتاب “إماراتيون .. كيف نجحوا؟” يوم الاثنين 28 يونيو 2010 في مقر نادي دبي للصحافة بحضور شخصيات الكتاب محمد سعيد حارب, خليفة الجزيري, حيدر محمد, هيثم الريس و أحمد الريايسه و أعتذار فيصل البناي لظرف صحي, بالإضافة إلى حضور وسائل الاعلام و عدد من المهتمين.

بدأ الحفل بكلمة عن فكرة الكتاب و الاسباب الرئيسة التي كانت دافعاً لاخراجه للنور و من ثم سماع كلمة جميع شخصيات الكتاب عن رأيهم في هذه التجربة الجديدة. لحقتها اسئلة الحضور عن الكتاب و عن مرحلة كتابته.

في الختام تم توقيع الكتاب من قبل الجميع و أخذ صور جماعية و فردية مع شخصيات الكتاب.

أود ان اشكر نادي دبي للصحافة على استضافتهم الكريمة, و المصور المحترف منيب على التقاط اللحظات الجميلة.

مزيد من الصور بعد الفاصل

أكمل قراءة البقية »

magrudys

كتاب إماراتيون .. كيف نجحوا؟ في مكتبة المجرودي فرع جميرا

يمكنك الآن الحصول على كتاب “إماراتيون .. كيف نجحوا؟” من أفرع مكتبة المجرودي المنتشرة في الإمارات. يمكن الاتصال مع المكتبة في حال رغبتك بالتواصل معهم على .043444009

يمكن الحصول على الكتاب من خلال الأفرع التالية:

دبي

  • فرع مركز برجمان
  • فرع ديرة سيتي سنتر
  • فرع دبي مول
  • فرع مركز ابن بطوطة
  • فرع جميرا

العين

  • فرع البوادي مول

magrudys best sellersالكتاب معروض في رف الكتب الاكثر مبيعاً

dubai library dist 1 copy

كتاب إماراتيون .. كيف نجحوا؟ في مكتبة دبي للتوزيع فرع شارع الشيخ زايد

تستطيع الآن الحصول على كتاب “إماراتيون .. كيف نجحوا؟” من جميع أفرع مكتبة دبي للتوزيع المنتشرة في الإمارات. يمكن الاتصال مع المكتبة في حال رغبتك بالتواصل معهم على .043339998

الروابط التالية هي للأفرع مع الخريطة الخاصة بالوصول إليها:

دبي

رأس الخيمة

العين

الشارقة

أم القيوين

الفجيرة

dubai library dist 2 copy

صورة للكتاب بين بقية الكتب

تم تنظيم جلسة لتوقيع كتاب “اماراتيون .. كيف نجحوا؟” في العربي سنتر يوم السبت 24 ابريل 2010 و ذلك ضمن حملة “اكسجين العقل” المنظمة من قبل اتحاد طلبة الامارات – طالبات.

autograph

ستبدأ عملية توزيع و نشر كتاب (اماراتيون .. كيف نجحوا؟) على مختلف المكتبات المعروفة في الدولة من 1 ابريل 2010, و سأذكر بشكل مفصّل اماكن و اسماء المكتبات التي تعرض الكتاب ليتنسى لمن يرغب بإقتناءه الحصول عليه بسهولة. في نفس الوقت, سيتم عرض الكتاب في مختلف معارض الكتاب في الدولة من بينها المعارض التالية:

  • معرض عجمان للكتاب, خيمة مركز المعارض عند كارفور (سيتي سنتر) في الفترة من 1 الى 10 ابريل 2010
  • معرض رأس الخيمة للكتاب, مركز المعارض في منطقة الخيل في الفترة من 11 الى 20 ابريل 2010
  • معرض الكتاب في كلية الدراسات الاسلامية, في مقر الكلية بمنطقة الكرامة في دبي في الفترة من 11 الى 19 ابريل 2010

كما يمكن الحصول على الكتاب بالتواصل مباشرة مع دار العالم العربي للنشر و التوزيع على الارقام التالية:

أحمد: 0503865065
سمير: 0505771685

بين الحين و الآخر سأحاول وضع مصادر لقصص نجاح شباب إماراتيين سلط الاعلام الاضواء عليهم, فهناك العديد من الناجحين الذين لم التق بهم و قصصهم بالتأكيد مهمة للعرض.

ذكرت صحيفة الامارات اليوم في عددها الصادر في 1 ابريل 2010 عن علي الخاطري من رأس الخيمة و عن استثماره في زراعة النجيل. قصته تحوي على امور مهمة ترفع من معنويات الشباب و تدفعهم في الولوج الى قطاعات مهمة تحتاج الى اهتمام و في نفس الوقت تعتبر مصدر رزق وفير متروك للغير.

مواطن يحقق حلمه في امتلاك مـــــــساحة «خضراء»

‏من وحي دراسته، ونشأته في بيئة «خضراء» استلهم المواطن الشاب علي حارب الخاطري، مشروعاً يحقق طموحه، ويغنيه عن انتظار وظيفة قد لا تتناسب مع دراسته ولا مع رغباته، إذ أنشأ مزرعة استثمارية في رأس الخيمة، خصصها لإنتاج النجيل الذي يستخدم في تزيين الملاعب والحدائق والمسطحات الخضراء.

أكمل قراءة البقية »

تم بحمد الله اطلاق كتاب ( إماراتيون .. كيف نجحوا؟) اليوم في معرض أبوظبي للكتاب ٢٠١٠

أول نسخة

صورة لأول نسخة في المطبعة

يمكن الحصول على نسخ من الكتاب في جناح كل من: دار العالم العربي للنشر و التوزيع – أزمنة للنشر و التوزيع – في المعرض و ان شاء سيتم وضع تفاصيل لعناوين المكتبات التي ستبيع الكتاب بعد المعرض

كتاب (إماراتيون .. كيف نجحوا) هي محاولة لتسليط الضوء على انجازات شباب دولة الامارات الذين استطاعوا النهوض بأنفسهم و مواجهة كافة المصاعب و العوائق حتى حققوا أهدافهم.

يحوي الكتاب قصة نجاح كل من:

محمد سعيد حارب: مبتكر شخصيات “فريج” الكرتونية. سيسرد الكتاب قصة نجاحه و الصعوبات التي واجهها و كيف تغلب عليها.

فيصل البناي: انتشرت محلات اكسيوم تليكوم في مختلف دول العالم و اصبحت علامة تجارية لها وزنها, سنتعرف من خلال الكتاب على الشخصية التي انشأت الشركة و قادتها الى النجاح.

حيدر محمد: مبتكر مسلسل شعبية الكرتون. سنتعرف على جميع مراحل حياته التي اوصلته في النهاية الى انشاء المسلسل و عرضه على التلفزيون.

أحمد الريايسه: سمّي المصمم أحمد بملك فساتين الاعراس, سيلقي الكتاب الضوء على تفاصيل اعماله التي أهلته للحصول على هذا اللقب و النجاح في مجاله.

خليفة الجزيري: صاحب شركة e-Home Automation. سنعرف كيف حوّل هوايته في التحكم الآلي الى شركة تعنى بالبيوت الذكية و ذات ثقل في مجالها.

هيثم الريس: هو الشخص المسؤول عن تحويل شخصيات مسلسل فريج و شعبية الكرتون الى دمى تباع في مختلف المراكز التجارية, سنسرد قصته بالتفصيل و نركز على كيفية نجاحه في فعل ذلك بإتقان.

Freej

اي كتاب يتكلم عن قصص نجاح الشباب الاماراتيين سيكون ناقصاً ان لم يتضمن قصة نجاح محمد سعيد حارب, مبدع المسلسل الكرتوني الإماراتي فريج الغني عن التعريف.

يحوي الكتاب قصة محمد بالتفصيل, و يغطي جوانب تفصيلية لم تغطيه اي وسيلة اخرى. تشرح القصة كل العوائق التي مر بها و كيف تخطاها و استطاع ان يصل الى ما وصل اليه سواء في عمله مع مسلسل فريج او من خلال العمل المسرحي فريج فلكلور.

الصفحة الاولى من قصة محمد

khalifa

خليفة الجزيري صاحب شركة e-Home Automation التي تعنى بتكنلوجيا المنازل الذكية و حفظ الطاقة و التحكم. مثال على الشاب الاماراتي الطموح الذي تقود شركته القطاع الذي يعمل به بتطويرها تكنلوجيا خاصة بها بالتعاون مع مختلف الشركات العالمية المعروفة مثل ميكروسوفت و انتل.

يذكر الكتاب قصة خليفة من بداية دخوله هذا المجال و حتى تركه الوظيفة ليتفرغ لمشروعه الذي توسع بشكل كبير خارج الامارات حتى أصبحت منتجاته تنافس في مميزاتها منتجات الكثير من الشركات العالمية.

الصفحة الاولى من قصة خليفة الجزيري